الرئيسيةإعلانات *التسجيلدخولenglish

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الجمع بين الصلاتين في الحضر بعذر المطر بقلم فضيلة الشيخ "أبو عبيدة" مشهور بن حسن آل سلمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1934
نقاط : 13597
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/01/2011
العمر : 44

خاص للزوار
تردد1:
100/0  (100/0)
أسألة الزوار:
75/0  (75/0)
ddddddkkkkkkk:

مُساهمةموضوع: الجمع بين الصلاتين في الحضر بعذر المطر بقلم فضيلة الشيخ "أبو عبيدة" مشهور بن حسن آل سلمان   الأحد مارس 25, 2012 4:04 pm




بقلم فضيلة الشيخ "أبو عبيدة" مشهور بن حسن آل سلمان
حفظه الله تعالى ورعاه

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ، ومن اهتدى بهديه ، وصلى بصلاته إلى يوم الدين ، قال تعالى : {يوم لا ينفع مال ولا بنون . إلا من أتى الله بقلب سليم }.

أما بعد:

نسمع كثيرا عندما يهم الإمام بالجمع بين الصلاتين في اليوم البارد الذي لا مطر فيه وقت الصلاة ، نسمع كثيرا من المصلين تلك العبارة ( إذا كانت السماء ماطرة ، أو الأرض مبتلة ، جاز الجمع ) ، ونقول لهم ماورد في الأثــر عن إبن عباس رضي الله عنه في هذا الخصوص ، هو النقطة المفصلية لفهم فقه الجمع بين الصلاتين ، في هذة الأيام التي يكثـر بها الجمع نتيجة الأحوال الجوية :

1. عن طريق ( أبي الزبير المكي )

صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر والعصر والمغرب والعشاء جميعا في

( غير خوف ولا سفـر ) موطأ مالك1/44/4 / مسلم 1/489

هنا قال الإمام مالك في الموطأ : أرى ذلك كان في مطر ( شكوك للإمام مالك )

فقال أبو الزبير المكي ، سألت سعيد بن جبير : لِمَ فعل ذلك؟ فقال : أراد أن لا يحرج أحدا ًمن أمته

2. عن طريق ( حبيب بن أبي ثابت ) رواه مسلم 1/489 / البيهقي 3/166

صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر والعصر والمغرب والعشاء جميعا في

( غير خوف ولا مطـر )

3. عن طريق ( جابر بن زيد )

جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء بالمدينة

( في غير خوف ولا مطـر ) أخرجه الإمام أحمد على شرط البخاري ومسلم

4. عن طريق ( عمرو بن هرم ) رواه النسائي وقال على شرط مسلم 1/286

أن إبن عباس جمع بين الظهر والعصر( من شـُغـل) ، وزعم إبن عباس أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة الظهر والعصر جميعا ( بالمدينة يعني الاقامة وليس السفر )

لا يوجد في هذه الرواية أي ذكر للمطر ، بل ذكر من شــُغــل

5. عن طريق ( عمرو بن دينار ) رواه البخاري 1/146

ومسلم 1/491

أنّ النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالمدينة سبعا وثمانيا ، الظهر والعصر ، المغرب والعشاء

* أيُّ الروايات أرجح ؟؟

إنّ تقديم رواية ( من غير خوف ولا مطر) على رواية (ولا سفر ) أرجح وذلك

1• أن حبيب بن أبي ثابت من رجال البخاري ومسلم

2• أن ابا الزبير المكي من رجال مسلم فقط

3• ذكر إبن عباس السبب ( أن لا يحرج أمته ) هو دليل على أن جمعه كان في غير حال المطر ، وهذا يقين إبن عباس أرجح من شكوك الإمام مالك ( كما أشرنا سابقا )

مما ذكر أعلاه تجد أخي في الله مشروعية الجمع بين الصلاتين ، يشمل الجمع للوحل والبرد والثلج والريح الشديدة ، بل لمطلق العذر والحاجة التي فيها حرج ومشقة عل قياس أضعف مصلي في المسجد حتى لو كان قريبا من المسجد ، ويذكرأن الإمام أحمد بن حنبل أجاز الجمع للحرج والشغل ، وقيد هذا الشغل بكلام القاضي أبي يعلى كما نقله شيخ الاسلام إبن تيمية رحمهم الله جميعا في مجموع الفتاوي 24/28 قال : إذا كان هناك شغل يبيح له ترك الجمعة والجماعة جاز له ذلك ،كذلك أباح الإمام أحمد جواز الجمع لمن يصلي في مسجد طريقه تحت ساباط ( وهو عبارة عن سقيفة تحتها طريق نافذ إلى المسجد ) لأنه قد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع في المطر ، وليس بين حجرته والمسجد شيء

وآخر دعواهم ان الحمد لله رب العالمين

بتصرف من كتاب " القول المبين في أخطاء المصلين "

___________________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhorani.ahladalil.com
 
الجمع بين الصلاتين في الحضر بعذر المطر بقلم فضيلة الشيخ "أبو عبيدة" مشهور بن حسن آل سلمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الخطب المفرغة والمقالات :: الـــمــقـــــــــــالات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: