كيف تتواصل حسناتك آلاف السنين

اذهب الى الأسفل

default كيف تتواصل حسناتك آلاف السنين

مُساهمة من طرف fatoom في الأربعاء مارس 28, 2012 7:46 am

أخي ... أختي ... كيفتتواصل حسناتك ألاف

السنين وكيف تنعم بعبادة الله حتى يوم الحساب ؟ !!



أخي الحبيب ... أختي الكريمة

من محاسن ديننا الإسلامي الحنيف الكثيرة أن هناك طاعات

وأعمال أن قام بها المسلم و المسلمة جرت وتواصلت حسناتها

في أثناء حياته وبعد مماته



فتخيلوا أخوتي أخواتي عظمة ذلك

فأحدنا لا يدري كم سيبقى في قبره حتى قيام الساعة ؟

قد يكون ذلك لمئات أو ألاف السنين

فالله اعلم بهذه المدة الزمنية ... لكن ماذا لو انك في مماتك تكسب حسنات

وتكتب لك طاعات ويسجل في كتابك صدقات وأنت في قبرك لا حياة لك



كيــــــــف يحــــــــدث ذالــــك ؟



هذا هو المقال أعددناه لنجيب على هذا السؤال بأذن الله

فتعال أخي الحبيب ... أختي الفاضلة نلج إلى فحوى هذا المقال

لو كنت تبحث بجد واجتهاد عن أبواب الحسنات العظام فهي :



1- الصــــــدقة الجــــارية
وهي العطية التي تبتغي بها المثوبة من الله وهي قربة يفعلها الإنسان

لوجه الله تقرباً إليه ولينتفع بها الناس فترة زمنية فيجري له أجرها

فترة بقائها وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال رسول الله

(إذا مات أبن أدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به

أو ولد صالح يدعو له)



وأبواب الصدقة الجارية كثيرة

ففي سنن ابن ماجة وصحيح الجامع عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلي

الله عليه وسلم (إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد

موته علماً علمه ونشره وولداً صالحاً تركه ومصحفاً ورثه أو مسجداً بناه

أو بيتاً لأبن السبيل بناه أو نهراً أجراه أو صدقة أخرجها من ماله في صحته

وحياته تلحقه من بعد موته) .



2- تعليم العلم النافع ونشره



يعتبر من أفضل الحسنات الجارية و أدومها إلى يوم الدين وذلك لأن العلم

حلقات متصلة وحسنات ممتدة بانتقال العلم النافع عبر الأجيال

وفي صحيح الجامع وسنن أبن ماجة عن معاذ بن جبل قال أن النبي قال

{ من علم علماً فله أجر من عمل به لا ينقص من أجر العامل شيء}

وقيل أن انفع الحسنات هو العلم النافع لأن الصدقة الجارية تتعثر في فترة ما

والولد الصالح قد يموت ولكن العلم النافع الذي ينتفع به المسلمون باقي



إلى ما شاء الله ... فالعلم النافع لا يعدله شيء



يقول أبن الجوزي " كتاب العالم ولده المخلد "

وقال الحافظ المنذري رحمه الله " وناسخ العلم له أجره وأجر من قرأه أو نسخة

أو عمل به من بعده ما بقي خطه "



ومن وسائل تعليم العلم النافع ونشره كثيرة منها

الدعوة إلى الله بأي وسيلة متاحة ومباحة ، و إهداء المصاحف والكتب النافعة

وتأليف الكتب الدينية و الإنفاق على نشر العلم وغيره من الوسائل المباحة لذلك

{فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ} سورة الزلزلة 7



3- الولــد الصــــــالح

الولد كل ما ولد ويطلق على الذكر والأنثى والصغير والكبير و الواحد

والجمع وفي الحديث الشريف قال {إذا مات أبن أدم انقطع

عمله إلا من ثلاث ...} وذكر من هذه الثلاث{وولد صالح يدعوا له }



وذكر الدعاء تحريضاً للأبناء على الدعاء

ليس لأنه قيد بالدعاء فقط ، بل إن الأجر يحصل للوالد من ولده الصالح

كلما عمل عملاً صالحاً سواء أدعا لأبيه أم لا

فالولد الصالح استثمار مضمون للأجر العظيم والثواب المستمر

فصلاح الولد يجنى الأب ثمراته وهو صلاح للولد و للوالد إذن

وهي أيضاً حسنات
تتواصل [/url]لتصب في رصيدك وتمنحك في الدنيا

الراحة والطمأنينة أيها الوالد ... وتقر عينك به وفي القبر تصلك

حسناته ما بقي ولدك قيد الحياة

وولده وولد ولده



ويوم القيامة هي رفع درجاتك في الجنة

ففي مسند أحمد بسند صحيح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله

(إن الله ليرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنة فيقول يا رب أنى لي هذا ؟

فيقول باستغفار ولدك لك)



4- الرباط في سبيل الله

ثبت في صحيح مسلم عن سلمان الفارسي عن رسول الله أنه قال

{رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه وإن مات جرى عليه عمله

الذي كان يعمله وأجرى عليه رزقه وأمن الفتان}



وفي مسند الأمام احمد عن فضاله بن عبيد

يقول سمعت رسول الله يقول:{كل ميت يختم على عمله إلا الذي مات

مرابطاً في سبيل الله فإنه ينمو له عمله إلى يوم القيامة و يأمن فتنة القبر}



ومن أنواع الرباط في سبيل الله ما ورد في صحيح مسلم

عن أبي هريرة عن النبي قال (ألا أخبركم بما يمحو الله به الخطايا

ويرفع به الدرجات إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطأ إلى المساجد

وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط)



5- الغــــــــرس والـــــــــزرع

في صحيح مسلم عن جابر قال دخل النبي على أم معبد حائطاً فقال

{من غرس هذا النخل أمسلم أم كافر ؟} فقالت :" بل مسلم"

قال : { فلا يغرس مسلم غرساً فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا طير

إلا كان له صدقة إلى يوم القيامة }

وفي رواية (ما من مسلم يغرس غرساً إلا كان ما أكل منه له صدقة

وما سرق منه له صدقة وما أكل السبع منه فهو له صدقة ، وما أكلت الطير منه

فهو له صدقة ، ولا يرزؤه ينقص ويأخذ منه – أحد إلا كان له صدقة)



هذه أخي الحبيب ... أختي الكريمة

حسنات باقية وممتدة قاهرة الزمن



لتتواصل ما تواصل نفعها ... فهل عملنا بها لننعم بثوابها وأجرها حتى

يوم لقاء الرحمن في ساعة الحساب في يوم ما أطوله يوم تعز فيه الحسنات

اللهم أجعل لنا نصيب عظيم من الأعمال التي لا تنقطع وتتواصل إلى يوم البعث
fatoom
fatoom
مشرفة
مشرفة

عدد المساهمات : 1247
نقاط : 6405
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 11/02/2012

خاص للزوار
تردد1:
0/0  (0/0)
أسألة الزوار:
50/50  (50/50)
ddddddkkkkkkk:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى