عندما تضيق بك الحياه

اذهب الى الأسفل

default عندما تضيق بك الحياه

مُساهمة من طرف fatoom في الأربعاء مارس 28, 2012 7:58 am

في يوم من الأيـآم
تتجتمع الهموم فوق رأسك كالغيمة سواد تحيط بك

ينفطر قلـبـك ألماً وضيقـــاً
تنعبس الأعين وينكبت القلب وتضيق النفس
تحزن وتضيق الحياة في عينيك
أسرح قليلاً وأنظر إلى أناس
عاشوا حياتهم دون ان يرو ضوء الشمس
و طريح الفراش لا يعرف شي عن هذه الدنيا
وأناس ناموا على رصيف الشوارع
وكساهم البرد وكـان لباساً لهم
وأناس لم يجدوا طعاماً و ماتوا جوعاً
وغيرهم يغيب عنهم الأمان والراحه
و و و القائمه تطول ..

إذا ضاقت بك نفسك

قـارن بينك وبينهم ..؟؟

وتذكر ‘الخيره فيما اختاره الله وأن الله إذا أحب عبداً أبتلاه

سبحانك ربي

هل تظن أن

شقائك و حزنك وتعبك وجهدك سيضيع هباء منثوراً ..!!

عندما تنظر إلى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم يأنس القلب لقرائته:
قال: "إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط"
أي من رضي بما ابتلاه الله
به فله الرضا منه تعالى وجزيل الثواب

وفي حديث رسول صلى الله عليه وسلم

" إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يارب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يارب فتحجب الملائكة صوته فيكررها في الرابعة فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عني ؟؟
لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي
إذا ضللت في دروب الحياه
و أظلمت عليك الدنيا وضاقت بك الارض بسعتها ..!
أرفع يديك إلى السمـاء وأطلب من الله ولا تجزع فالفرج قريب ..


..،

فـاصله ..

علاج كثـــيراً من الهموم و الغموم
وإنها سبباً في مغفرة الذنوب
قال تعالى:
(( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًاوَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ))

الأستغفار
و الصدقه و بر الوالدين و الابتسامه ..
وغيرها من أعمال البر ..




avatar
fatoom
مشرفة
مشرفة

عدد المساهمات : 1247
نقاط : 6137
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 11/02/2012

خاص للزوار
تردد1:
0/0  (0/0)
أسألة الزوار:
50/50  (50/50)
ddddddkkkkkkk:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى