الرئيسيةإعلانات *التسجيلدخولenglish

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 إبن القيم الجوزية رحمه الله تعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوشادي



عدد المساهمات : 12
نقاط : 1744
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/03/2012
الموقع : دمشق_مزة بساتين

خاص للزوار
تردد1:
0/0  (0/0)
أسألة الزوار:
50/50  (50/50)
ddddddkkkkkkk:

مُساهمةموضوع: إبن القيم الجوزية رحمه الله تعالى   الثلاثاء أبريل 03, 2012 8:08 am





بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى : ((محمد رسول الله والذين معه أشداء على
الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم
في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج
شطئه فأزره فإستغلظ فإستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد
الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما )) . سورة الفتح
الآية 29.





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: الرسول القائد العسكري .. والسياسي .. محمد صلى الله عليه وسلم.




أمضى الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاثة عشر عاما في مكة يدعو إلى الدين
بالحسنى ، ويتحمل أصنافا من ألوان العذاب والبغي والعدوان تنزل به وبصحابته
الأولين ، وإذا إشتدعدوان المشركين لم يدفع الرسول صلى الله عليه وسلم
العدوان بالقتال قبل إكتمال الإعداد له ، وإنما دفعه سلما مما مهد السبيل
لأعظم فتوحات الإسلام وإنتصاراته ، بالطبع كان منظر الأصنام يستفز مشاعر
النبي وصلى الله عليه وسلم وصحابته ، ولكن يجب أن يعد العدة والأخذ بأسباب
النصر ،، ومن ثم يتم لهم تحطيم هذه الأصنام التي كانت تعبد من دون الله ،
بعد أن يأذن لهم الله بالقتال ومحاربة المفسدين في الأرض .


لم يسجل التاريخ أن النبي صلى الله عليه وسلم إنتصر في غزوة من غزواته
بكثرة العدد أو العدة ، إنما كان يعد العدة ويهيئ الصحابة لقتال الأعداء ،
خصوم النبي صلى الله عليه وسلم دائما كانوا أكثر منه عددا وعدة ، والفرق
بينهما محمد صلى الله عليه وسلم يتوكل على الله حق توكله " وما النصر إلا
من عند الله " أما الأعداء فكانوا يغتروا بعددهم وعدتهم لذا نرى أن الفرق
شاسع بين من يتوكل على الخالق سبحانه وبين من يعتمد على ذاته . ..



من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم نجد أنه بعد الهجرة إلى المدينة
المنورة واطمئنانه إلى الوسائل المتوفرة لإنشاء جيش قوي من المهاجرين
والأنصار ، فكر في الحرب الإقتصادية ضد قريش التي ناصبته وأصحابه العدواة
والبغضاء ، وأصرت على إطفاء نور الله جاهلة أن الله متم نوره ولو كره
المشركون . إذن فالحرب لا تقتصر على حل المشاكل ومحاصرة الأعداء عسكريا فقط
،، بل هناك وسائل متعددة نستطيع أن نستفيد منها في محاربة الأعداء
وهزيمتهم .. لكننا أمة لا تعرف تاريخها حقا ،، ولم تقرأ كتب الأماجد من
أبنائها سوى الشيء اليسير. ..



كانت مكانة قريش الإقتصادية وتجارتها مع الشام واليمن صيفا وشتاء ، من
أسباب قوتها بين العرب ، وكان الإضرار بها عاملا فعالا في إضعافها ، لذلك
عمل الرسول صلى الله عليه وسلم على الإضرار بقريش إقتصاديا ، وتعرض
لتجارتها المربحة وقوافلها التي تسلك السبيل إلى بلاد الشام في الذهاب
والإياب ، وأمر بالهجوم على ثلاث منها ، مما جعل مكانة قريش الإقتصادية
تهتز بالأخطار القائمة والمتصاعدة أمامها ، وقد قاد بنفسه صلى الله عليه
وسلم غزوات الأبواء،، وبواط،، والعشرة،، في إعتراض تجارة قريش ، وتهديد
تجارتها ، وعاد من كل غزوة بتحالف مع بعض القبائل العربية ،، مما أدى إلى
تقوية الموقف السياسي والعسكري للمسلمين .



نعم إنه القائد الأعظم المحنك العبقري محمد صلى الله عليه وسلم .



" قال صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بخير الناس منزلا يوم القيامة ، قالوا
: بلى يا رسول الله .. قال : رجل أخذ برأس فرسه في سبيل الله حتى يموت أو
يقتل .. وهذا فيه حث على الجهاد والتحريض عليه .. " وحرض المؤمنين " وكان
النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بمبادرة العدو بالرمي وتحقيق عنصر المفاجأة
(( وأعدوا لهم ما إستطعتم من قوة .. ألا أن القوة الرمي ، ألا أن القمة
الرمي .. ألا أن القوة الرمي )) .



قال إبن القيم الجوزية رحمه الله تعالى في كتاب " الفروسية المحمدية " "إن
قوما كانوا يتناضلون فقيل يا رسول الله قد حضرت الصلاة ، فقال هم في الصلاة
" صفات القائد : .. كان الرسول القائد صلى الله عليه وسلم يحرص أن تكون
لقائد مقدمة السرية صفات مميزة في القتال بحيث يكون ( اسمع من فرس .. وأبصر
من عقاب .. وأوثب من فهد .. وأشد إقداما من أسد .. يقود السرية بجسد واحد
.. وينزل كالبنيان المرصوص .. حديث شريف .. إذن فالمقاتل العربي المسلم لم
يكن رجل حماسة وإندفاع فحسب ، بل كان يمثل الإنسان المؤمن بعدالة قضيته
المؤمن بها وهو يقف على أرضية صلبة من الإيمان ، ومن تقاليد القتال وفنونة
وليس جاهلا بها لإحقاق الحق بحد السيف إذا فشلت مساعيه السلمية . .. قال
صلى الله عليه وسلم : " أفضل أنواع الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر " .
وقوله عليه الصلاة والسلام " أفضل الجهاد أن تجاهد بنفسك وهواك في ذات الله
تعالى " . على أن الحال التي ينبغي أن يكون عليها الجهاد ثلاث:


1- أن يكون الجهاد فيها مجرد دعوة باللسان مع الصبر المستمر على الأذى الناتج عنها .


2- التي يكون فيها الجهاد قتالا لكل من صد عن بلوغ الدعوة مداها من الآذان .


3- التي يكون فيها الجهاد القتالي بعد إستقرار المسلمين في المدينة المنورة
بأول آية نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال تعالى : " أذن
للذين يقاتلون بأنهم ظلموا أن الله على نصرهم لقدير " . لننظر سويا إلى
وصية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه : " إنطلقوا بإسم الله ، ولا تقتلوا
شيخا فانيا ولا طفلا صغيرا ، ولا إمرأة ، ولا تغلوا ، وضموا غنائمكم
وأصلحوا وأحسنوا .. إن الله يحب المحسنين " والمواقف والشواهد مستفيضة في
كتب التاريخ والمغازي . نعم كان خلقه القرآن . قال تعالى : " وقاتلوا في
سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين وإقتلوهم
حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ، ولا تقاتلوهم
عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه ، فإن قاتلوكم فإقتلوهم كذلك جزاء
الكافرين " .


فلم يأذن الإنسان بالحرب إلا دفعا للعدوان ، وحماية للدعوة الإسلامية ، وفي كل شرع للمقاتلة أصولها ، منها التالي :


1 – قتال الذين يبدؤون بالعدوان ومقاتلة المعتدين .


2- لا يجوز مقاتلة من لا يبدؤون بالعدوان ، لأن الله تعالى حرم الظلم .


3- في الجهاد حرب مشروعة غاية تنتهي إليها .


4- القتال في سبيل الله وفي سبيل المستضعفين .


5- أثناء المقاتلة إن جنحوا للسلم أيضا .


6- عدم قتل النساء والأطفال والشيوخ والمقعدين .


7- الإكراه ليس وسيلة من وسائل الدخول في الدين .


8 – نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل الرهبان كما نهى عن قتل النساء والأطفال .


وبهذا يكون الإسلام قد سبق كل المواثيق الدولية والقوانين الدولية التي سعت
إليها المجتمعات الحديثة ، خصوصا في القرن العشرين والواحد والعشرين ،
والتي تسعى جميعها لوضع القواعد والمبادىء والنظم التي يمكن أن تخفف عن
البشرية وويلات الحرب " طبعا هذه القوانين لم ولن تفلح حتى الآن في تطبيق
هذه القوانين التي سنوها لأنفسهم " .. شريعة الغاب .. يجول بخاطري سؤال ..
وهو لماذا لا نستخدم سلاح المقاطعة ضد البضائع الأمريكية والأجنبية ؟؟؟..
.. جاءت أمريكا بقضها وقضيدها وبكل آلة الحرب المدمرة والفتاكة .. التي
تفني بها بني البشر .. المشكلة عندنا نحن العرب والمسلمون في تقليدنا للغرب
في كل شيء بما فيه الطعام والشراب ،، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو النعل بالنعل حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ..
أليست هذه مصيبة المصائب ، إنظروا إلى بناتنا وأخواتنا ونسائنا إلا ما رحم
ربي في لباسهم الفاضح ،، في الغناء الماجن ،، والله هذا عهر ما بعده عهر
،، وبعد ذلك نسأل أنفسنا لماذا سلط الله علينا اليهود والأمريكان؟؟؟؟ .. "
فلقد جاء في الحديث القدسي " من عرفني ولم يؤمن بي سلطت عليهم من لا يعرفني
" فنحن نعرف الله ونعصيه وندعي محبته . .. لنحاول جميعا أن نقاطع
المنتوجات الأمريكية مقاطعة شاملة وسوف تكون النتائج رائعة بإذن الله إذا
ما أخلصنا النية لله سبحانه وتعالى . .. عندنا سلاح فتاك أيضا إذا
استخدمناه في حصار هذه الحملة على أمة الإسلام والمسلمين سوف تأتي ثمارها
بإذن الله تعالى .. ألا وهو سلاح النفط لماذا لا نقطع الإمداد عن الأمريكان
؟؟؟ .. طبعا الجواب ..هذا القرار الحاسم منوط بولاة الأمر .. أهلا وسهلا
..



.. التعامل مع الخصوم ..



الرسول القائد محمد صلى الله عليه وسلم . لم يثأر لنفسه مع من أساء إليه في
شخصه الكريم ، فنجد مثلا . أنه قد عفا عن الرجل الذي هم بقتله وهو نائم ،
ولم يحارب أحدا قط كان في وسعه أن يسالمه ويحاسنه ويتقي شره ، وإن معاملة
الرسول صلى الله عليه وسلم لعبد الله إبن أبي الذي كان يطلق عليه إسم " رأس
النفاق " لكثرة ماعاهد وغدر .. .. أما تصفية الخصوم أمثال اليهودي الخبيث
الماكر .. والذي تشبب بنسائه صلى الله عليه وسلم . " كعب بن الأشرف " لم
يكن الرسول القائد صلى الله عليه وسلم يتردد ولو للحظة واحدة في تصفيته
وإزاحته من الطريق ، وكان هذا الفاسق شاعرا يهجو الرسول صلى الله عليه وسلم
ويحرض عليه وقد تمادى في إيذائه ونسائه رضي الله عنهن جميعا .


فقال : " من لي بإن الأشرف ، فقد إستعلن بعداوته وهجائنا ، وقد خرج على
المشركين فجمعهم على قتالنا ". . فخرج لملاقاته محمد بن مسلمة وخمسة من
أصحابه للخلاص من هذا الخبيث .. وعندما أجهز عليه محمد بن مسلمة على كعب ،
وأتى الرسول مع الرجال وكان قائما يصلي بالبقيع ، فكبروا .. فكبر الرسول
صلى الله عليه وسلم وقال : أفلحت الوجوه .



.. عبر ودروس ..



كان في تصرف الرسول القائد مع أعدائه دروس بليغة لكل من يريد أن يعتبر ،
ومثال ذلك موقفه من عكرمة بن أبي جهل عندما جاء الرسول مؤمنا فمنع أصحابه
من أن يسبوا أباه " فإن سب الميت يؤذي الحي ولا يبلغ الميت ) . فقال عكرمة :
أنا والله لا أدع نفقة كنت أنفقتها في الصد عن سبيل الله إلا أنفقت ضعفها
في سبيل الله ، ولا قتالا قاتلت في الصد عن سبيل الله ، إلا أبليت ضعفه في
سبيل الله ..


عندما إلتقى الروم والعرب في معركة اليرموك وضع سيدنا خالد بن الوليد خطته
على أن يتحمل قلب الجيش الإسلامي عبء المعركة ، وسيدنا خالد يحتفظ
بالجناحين ليلتف بهما حول الروم في الظرف المناسب والمكان المناسب والروم
في ذلك الوقت أضعاف المسلمين أربع مرات " فكيف إذا تصدى لهجمتهم القلب وحده
...


الموقف حقا صعبا للغاية ، وتحطمت صفوف أمام هذا السيل الجارف من جند الروم ،
وزلزلت أقدام البعض ، وهنا صاح عكرمة : قاتلت مع رسول الله في مواطن كثيرة
وأفر اليوم ...


ثم نادى : من يبايع على الموت ؟ فإنضم إليه أربعمائة من طلاب الشهادة ، من
وجوه المسلمين وفرسانهم ، فقاتلوا أمام فسطاط خالد حتى أثخنوا جميعا جراحا ،
وقتل منهم خلق كثير ..


بيد أن قلب الجيش صد المهاجمين حتى مكن خالدا من الإنقضاض عليهم بجناحيه فهزموا هزيمة نكراء محت دولة الروم من الشام كله



.. كلمة أخيرة ..



إن شاء الله تعالى .. سوف تهزم هذه الحملة الصهيوأمريكية .. وسوف ترتد على
أعقابها خاسرة .. بفضل الله أولا _ ومن ثم بفضل ضربات المجاهدين المتكررة
والتي في تزايد مستمر .. فوالله الذي لا إله غيره لقد لاحت بوادر النصر
المبين ..


وهزيمة هذه الحملة ممكنة وليست مستحيلة إذا ما أخذنا بأسباب النصر..
وتوكلنا على الله حق توكله .. وتركنا أهواء الدنيا الفانية وملذاتها ..
أمريكا هزمت في بلاد الرافدين .. والمسألة في إخراجهم من بلادنا مسألة وقت
لا غير .. والأيام بيننا .. والله تعالى أعلم .



اللهم صلي على سيدنا محمد عدد من صلى عليه ،، وعدد من لم يصلي عليه ،، وكما
أمرت بالصلاة عليه ،، وكما ينبغي أن يصلي عليه . .. صلى عليك الله يا علم
الهدى ،، ما هبت النسائم ،، ولا ناحت على الأيك الحمائم ..


اللهم صلي على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها ،، وعافية الأبدان وشفائها ،،
ونور الأبصار وضيائها .. وصلي اللهم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
الطيبين الطاهرين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/aboshadi.abdullah
شريف
مشرف ومراقب للمواضيع


عدد المساهمات : 4
نقاط : 1723
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 33

خاص للزوار
تردد1:
0/0  (0/0)
أسألة الزوار:
50/50  (50/50)
ddddddkkkkkkk:

مُساهمةموضوع: رد: إبن القيم الجوزية رحمه الله تعالى   الثلاثاء أبريل 03, 2012 10:33 pm

أخي الكريم "أبو شادي" ... للأسف الرابط لايعمل أرجوا وضع رابط جديد للإطلاع على الكتاب. وشكراً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إبن القيم الجوزية رحمه الله تعالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الخطب المفرغة والمقالات :: الـــمــقـــــــــــالات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: