الرئيسيةإعلانات *التسجيلدخولenglish

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستشار



عدد المساهمات : 1
نقاط : 1652
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 08/06/2012
العمر : 60
الموقع : http://www.facebook.com/ALMOSTASHARVideos

مُساهمةموضوع: أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟   الجمعة يونيو 08, 2012 5:46 am


أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟



وعظ مالك بن دينار رحمه الله يوماً فتكلم ، فبكى حوشب ، فضرب مالك بيده على منكبه ، وقال : (( ابكِ يا أبا بشر ! فإنه بلغني أن العبد لا زال يبكي ؛ حتى يرحمه سيده ، فيعتقه من النار ! )). أما علمتم أن دموع الخائفين أحب الدموع إلى الله تعالى ؟قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين
وأثرين : قطرة من دموع خشية الله ، قطرة دم تهراق في سبيل الله ، وأما
الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله )) رواه الترمذي / صحيح الترمذي للألباني 1669] أخي المسلم : دموع تذرفها لله تعالى ؛ غنيمةٌ غاليةُ تفوز بها .. وبشرى لك إن حرصت عليها .. قال أبو حازم رمه الله : (( بلغنا أن البكاء من خشية الله مفتاح لرحمته )) . وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله لأبي الجودي الحارث بن عمير : (( يا أبا الجودي ، اغتنم الدمعة تسيلها على خدك لله )) .لما حضرت سفيان الثوري الوفاة ؛ جعل يبكي ويجزع ، فقيل له : يا أبا
عبد الله عليك بالرجاء فإن عفو الله أعظم من ذنوبك ! فقال : ((
أوعلى ذنوبي أبكي ؟! لو علمت أني أموت على التوحيد ، لم أبال بأن ألقى الله بأمثال الجبال من الخطايا ! )) . رجال عرفوا الطريق فسلكوه على بصيرة ..* عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن
أصحابه شيء ، فخطب فقال : (( عُرضت عليَّ الجنة والنار فلم أر
اليوم في الخير والشر ، ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم
كثيراً ! )) قال : فما أتى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم
أشد منه ! قال : غطوا رؤوسهم ولهم خَنِينٌ ...)) رواه البخاري ومسلم .

* وعن هانئ مولى عثمان رضي الله عنه قال : كان عثمان إذا وقف على قبر ؛
بكى حتى يبل لحيته ! فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي ، وتبكي من
هذا ؟! فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن القبر أول منزل
من منازل الآخرة ، فإن نجا منه ، فما بعده أيسر منه ، وإن لم ينج منه ؛
فما بعده أشد منه ! )) قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما
رأيت منظراً قط إلاّ القبر أفظع منه
! )) رواه الترمذي وابن ماجه / صحيح الترمذي للألباني : 2308 .
* وخطب أبو موسى الأشعري رضي الله عنه مرة الناس بالبصرة : فذكر في
خطبته النار ، فبكى حتى سقطت دموعه على المنبر ! وبكى الناس يومئذ بكاءً
شديداً .
* وقرأ ابن عمر رضي الله عنهما :
{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ} سورة المطففين : 1 فلما بلغ : {يَوْمَ
يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ}[ سورة

المطففين
:6] بكى حتى خرَّ وامتنع عن قراءة ما بعده . * وقال مسروق رجمه الله :
(( قرأت على عائشة هذه الآيات : {فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا
عَذَابَ السَّمُومِ} فبكت ، وقالت (( ربِّ مُنَّ و قني عذاب السموم )) .

* وحدث من شهد عمر بن عبد العزيز وهو أمير على المدينة : أن رجلاً قرأ
عنده : {وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا
هُنَالِكَ

ثُبُورًا} [ الفرقان : 13] فبكى حتى غلبه البكاء ، وعلا نشيجه ! فقام من مجلسه ، فدخل بيته ، وتفرَّق الناس * وقال خالد بن الصقر السدوسي : كان أبي خاصاً لسفيان الثوري ، قال أبي : فاستأذنت على سفيان في نحر الظهر ، فأذنت لي امرأة ،
فدخلت عليه وهو يقول : {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ
سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم } [ سورة الزخرف :80] ثم يقول : بلى يا ربّ ! بلى
يا ربّ !
وينتحب ، وينظر إلى سقف البيت ودموعه
تسيل ، فمكثت جالساً كم شاء الله ، ثم أقبل إليّ ، فجلس معي . فقال : منذ
كم أنت ها هنا ! ما شعرت بمكانك !

قال مكحول رحمه الله : (( أرقُّ الناس قلوباً أقلهم ذنوباً )) .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( عينان لا تمسهما النار أبداً :
عينٌ بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله )) رواه الترمذي /
صحيح الترمذي للألباني :1639
وقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم : (( لا يلج النار رجل بكى من خشية الله ، حتى
يعود اللبن في الضرع ، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودُخانُ جهنَّم ))
رواه الترمذي / صحيح الترمذي : 1633]
وقال
النبي صلى الله عليه وسلم : (( سبعةٌ يظلهم الله في ظله ، يوم لا ظلّ إلا
ظلّه )) فذكر منهم (0 ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه )) [ رواه البخاري
ومسلم ]
كان محمد بن المنكدر رحمه الله إذا بكى مسح وجهه ولحيته بدموعه ، ويقول: (( بلغني أن النار لا تأكل موضعاً مسته الدموع ))
{وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا
تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ * {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن
بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ} [ ق 31-33]
{إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ} [ سورة الملك : 12 ] . سؤل ابن عباس رضي الله عنهما عن الخائفين ؟ فقال : (( قلوبهم بالخوف
فرحة ، وأعينهم باكية ، يقولون : كيف نفرح والموت من ورائنا والقبر أمامنا
، والقيامة موعدنا ، وعلى جهنَّم طريقنا ، وبين يدي ربنا موقفنا ؟! )) .
* بكى أبو هريرة رضي الله عنه في مرضه . فقيل له : ما يبكيك ؟!
فقال : (( أما إني لا أبكي على دنياكم هذه ، ولكن أبكي على بُعد سفري ،
وقلة زادي ، وإني أمسيت في صعود على جنة أو نار ، لا أدري إلى أيتهما يؤخذ
بي !! )) .
لمثل تلك الشدائد هَمَلَت دموع الخائفين .. وكثر وجل العارفين .. فاعمل أخي ليوم التراب .. وتهيأ لساعة الحساب ..وأذرف الدمع قبل أن ترحل من باب الخراب .. وفِرَّ إلى الغالب الغلاَّب ..قال البخاري : قوله : ( وما قدروا الله حق قدره ) حدثنا آدم ، حدثنا
شيبان ، عن منصور ، عن إبراهيم ، عن عبيدة ، عن عبد الله بن
مسعود قال : جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
فقال : يا محمد : إنا نجد أن الله - عز وجل - يجعل السماوات على إصبع ،
والأرضين على إصبع ، والشجر على إصبع ، والماء والثرى على إصبع ، وسائر
الخلائق على إصبع . فيقول : أنا الملك . فضحك رسول الله - صلى الله عليه
وسلم - حتى بدت نواجذه ، تصديقا لقول الحبر ، ثم قرأ رسول الله - صلى الله
عليه وسلم - : ( وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة )
الآية . و [ قد ] رواه البخاري أيضا في غير هذا الموضع من صحيحه ،
والإمام أحمد ، ومسلم ،والترمذي والنسائي في التفسير من سننيهما ، كلهم من
حديث سليمان بن مهران الأعمش ، عن إبراهيم عن عبيدة ، عن [ عبد الله ] ابن
مسعود- رضي الله عنه - بنحوه
وقال الإمام
أحمد : حدثنا أبو معاوية ، حدثنا الأعمش ، عن إبراهيم عن علقمة ، عن عبد
الله - رضي الله عنه - قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم - من
أهل الكتاب ، فقال : يا أبا القاسم ، أبلغك أن الله [ تعالى ] يحمل الخلائق
على إصبع ، والسماوات على إصبع ، والأرضين على إصبع ، والشجر على [ ص: 114
] إصبع ، والثرى على إصبع ؟ قال : فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
حتى بدت نواجذه . قال : وأنزل الله - عز وجل - : ( وما قدروا الله حق
قدره ) إلى آخر الآية . وهكذا رواه البخاري ، ومسلم ، والنسائي - من طرق -
عن الأعمش به . وقال الإمام أحمد : حدثنا حسين بن حسن الأشقر ، حدثنا
أبو كدينة ، عن عطاء عن أبي الضحى ، عن ابن عباس قال : مر يهودي برسول
الله صلى الله عليه وسلم - وهو جالس فقال : كيف تقول يا أبا القاسم :
يوم يجعل الله السماء على ذه - وأشار بالسبابة - والأرض على ذه ، والجبال
على ذه وسائر الخلق على ذه - كل ذلك يشير بإصبعه - قال : فأنزل الله - عز
وجل - : ( وما قدروا الله حق قدره ) الآية . وكذا رواه الترمذي في التفسير
عن عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي ، عن محمد بن الصلت ، عن أبي جعفر ، عن
أبي كدينة يحيى بن مهلب ، عن عطاء بن السائب ، عن أبي الضحى مسلم بن صبيح ،
به ، وقال : حسن صحيح غريب ، لا نعرفه إلا من هذا الوجه . ثم قال البخاري
: حدثنا سعيد بن عفير ، حدثنا الليث ، حدثنا عبد الرحمن بن خالد بن مسافر ،
عن ابن شهاب ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن : أن أبا هريرة - رضي الله عنه
- قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : يقبض الله الأرض ،
ويطوي السماء بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك ، أين
ملوك
الأرض " . تفرد به من هذا الوجه ، ورواه مسلم من وجه آخر . وقال البخاري
- في موضع آخر - : حدثنا مقدم بن محمد ، حدثنا عمي القاسم بن يحيى ، عن
عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم -
قال : " إن الله يقبض يوم القيامة الأرضين على إصبع ، وتكون السماوات
بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك " . تفرد به أيضا من هذا الوجه ، ورواه مسلم
من وجه آخر . وقد رواه الإمام أحمد من طريق أخرى بلفظ آخر أبسط من هذا
السياق وأطول ، فقال : حدثنا عفان ، حدثنا حماد بن سلمة ، أخبرنا إسحاق
بن عبد الله بن أبي طلحة ، عن عبيد الله بن مقسم ، عن ابن عمر أن رسول الله
- صلى الله عليه وسلم - قرأ هذه الآية ذات يوم على المنبر : ( وما قدروا
الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه
سبحانه وتعالى عما يشركون ) ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول هكذا
بيده ، يحركها يقبل بها ويدبر : " يمجد الرب نفسه : أنا الجبار ، أنا
المتكبر ، أنا [ ص: 115 ] الملك ، أنا العزيز ، أنا الكريم" . فرجف برسول
الله - صلى الله عليه وسلم - المنبر حتى قلنا : ليخرن به . وقد رواه مسلم
، والنسائي ، وابن ماجه من حديث عبد العزيز بن أبي حازم - زاد مسلم :
ويعقوب بن عبد الرحمن ، كلاهما عن أبي حازم ، عن عبيد الله بن مقسم ، عن
ابن عمر ، به ، نحوه . ولفظ مسلم - عن عبيد الله بن مقسم في هذا الحديث - :
أنه نظر إلى عبد الله بن عمر كيف يحكي النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :
يأخذ الله سماواته وأرضيه بيده ويقول : أنا الملك ، ويقبض أصابعه ويبسطها
: أنا الملك ، حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه ، حتى إني
لأقول : أساقط هو برسول الله - صلى الله عليه وسلم . وقال البزار :
حدثنا سليمان بن سيف ، حدثنا أبو علي الحنفي ، حدثنا عباد المنقري ، حدثني
محمد بن المنكدر قال : حدثنا عبد الله بن عمر [ رضي الله عنهما ] ، أن
رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قرأ هذه الآية على المنبر : ( وما قدروا
الله حق قدره ) حتى بلغ : ( سبحانه وتعالى عما يشركون ) ، فقال المنبر
هكذا ، فجاء وذهب ثلاث مرات . ورواه الإمام الحافظ أبو القاسم الطبراني من
حديث عبيد بن عمير ، عن عبد الله بن عمرو ، وقال : صحيح . وقال
الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا
عبد الرحمن بن
معاوية العتبي ، حدثنا حيان بن نافع بن صخر بن جويرية ، حدثنا سعيد بن
سالم القداح ، عن معمر بن الحسن ، عن بكر بن خنيس ، عن أبي شيبة ، عن عبد
الملك بن عمير ، عن جرير قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لنفر
من أصحابه : " إني قارئ عليكم آيات من آخر سورة الزمر ، فمن بكى منكم
وجبت له الجنة " ؟ فقرأها من عند قوله : ( وما قدروا الله حق قدره ) ، إلى
آخر السورة ،
فمنا من بكى ، ومنا من لم يبك ،
فقال الذين لم يبكوا : يا رسول الله لقد جهدنا أن نبكي فلم نبك ؟ فقال : "
إني سأقرؤها عليكم فمن لم يبك فليتباك "
وأغرب
منه ما رواه في المعجم الكبير أيضا : حدثنا هاشم بن مرثد ، حدثنا محمد بن
إسماعيل بن عياش ، حدثني أبي ، حدثني ضمضم بن زرعة ، عن شريح بن عبيد ، عن
أبي مالك [ ص: 116 ] الأشعري قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
" إن الله تعالى يقول : ثلاث خلال غيبتهن عن عبادي ، لو رآهن رجل ما عمل
سوءا أبدا : لو كشفت غطائي فرآني حتى يستيقن ويعلم كيف أفعل بخلقي إذا
أتيتهم ، وقبضت السماوات بيدي ، ثم قبضت الأرض والأرضين ، ثم قلت : أنا
الملك ، من ذا الذي له الملك دوني ؟ ثم أريتهم الجنة وما أعددت لهم فيها
من كل خير ، فيستيقنوها . وأريهم النار وما أعددت لهم فيها من كل شر
فيستيقنوها ، ولكن عمدا غيبت ذلك عنهم لأعلم كيف يعملون ، وقد بينته لهم "
. وهذا إسناد متقارب ، وهي نسخة تروى بها أحاديث جمة ، والله أعلم .
-------------------------------ولي كلمات أحتسبها لوجه الله : يا أخوان لقد أقسم الله جل وعلا بمواقع
النجوم وقال (إنه لقسم لو تعلمون عظيم) وثبت بالعلم وتطوره بعد 1400 عام
كم تبعد النجوم عنا بملايين السنين الضوئية ، وثبت للعلماء الفلكيين أن
النجوم أكبر من الأرض بملايين المرات وكذا أكبر من الشمس ، إذا لنقف وقفة
عقل وهبنا الله إياه ، مالذي في قبضة الجبار إذا كانت النجوم هكذا فما شأن
السماوات السبع كبرها عظمتها ثم تطوى بيمين الجبار مالك الملك ، ,اعلم أن
اللون السماوي الذي تشاهد السماء به ماهو إلا إنعكاس الماء وألوان الطيف ي
أن لونها غير معروف من بعدها ! وعند خروج السفن الفضائية من المجال الجوي
الأرضي ترى السماء سوداء ، أي من بعدها لايرى لونها ولا يعرف اللون وإنما
ترى النجوم المضيئة تزين السماء - إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب -
الآية ، فأعمل العقل وأعرف حجمك وضعفك وماأنت بالنسبة لكون الخالق إلا ذرة
في هباء ، وبإستشعارك لعظمة محلوقاته تفكر في عظمة من أنزل القرآن قبل
المثول أمامه وأبكي من هول ذلك اليوم

( أفمن هذا الحديث تعجبون وتضحكون ولا تبكون وأنتم سامدون فاسجدوا لله واعبدوا ) صدق الله العظيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/ALMOSTASHARVideos
المدير
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1934
نقاط : 13604
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/01/2011
العمر : 44

خاص للزوار
تردد1:
100/0  (100/0)
أسألة الزوار:
75/0  (75/0)
ddddddkkkkkkk:

مُساهمةموضوع: رد: أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟   الجمعة يونيو 08, 2012 5:48 am



جزاك الله خير يا مستشار

___________________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhorani.ahladalil.com
sarh1212



عدد المساهمات : 46
نقاط : 1634
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 21/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟   الجمعة ديسمبر 14, 2012 5:36 am

(( أرقُّ الناس قلوباً أقلهم ذنوباً ))
(اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَتَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُجُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِمَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) (سورة الزمر ، الآية 23) .
ترى ...كم نجد في قلوبنا من رقة ؟؟
وفي أعيننا من دمعة ؟؟
اللهم اجمع شملنا ووحد صفوفنا وأنصرنا على القوم الظالمين
موضوع مميز
جزاك الله عنا خير الجزاء

___________________________
<div style="text-align: center;"><img src="http://im16.gulfup.com/79Yk1.gif"><br></div>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1934
نقاط : 13604
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/01/2011
العمر : 44

خاص للزوار
تردد1:
100/0  (100/0)
أسألة الزوار:
75/0  (75/0)
ddddddkkkkkkk:

مُساهمةموضوع: رد: أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟   السبت ديسمبر 22, 2012 3:57 am

كلام طيب بارك الله بك يا أخت سارة وجهود مشكورة

___________________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhorani.ahladalil.com
fatoom
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1247
نقاط : 5577
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 11/02/2012

خاص للزوار
تردد1:
0/0  (0/0)
أسألة الزوار:
50/50  (50/50)
ddddddkkkkkkk:

مُساهمةموضوع: رد: أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟   الإثنين يناير 21, 2013 4:18 am

جزاك الله الف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبكي يا مسلم لعلها تنفعك ! ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الخطب المفرغة والمقالات :: الـــمــقـــــــــــالات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: