[ حُرمة القَولِ على اللَّهِ بغيرِ عِلمٍ ! ]

اذهب الى الأسفل

default [ حُرمة القَولِ على اللَّهِ بغيرِ عِلمٍ ! ]

مُساهمة من طرف أبو بكر في السبت أكتوبر 25, 2014 8:26 am

 قال بكر بن أبي زيدٍ - رحمه الله - " إنّ أصلَ الشِّركِ والكُُفرانِ ، وأساسَ البِدَعِ والعِصيانِ ، وما أغلظ منها ومن جميع الفواحشِ والآثام والبغي والعُدوان
" القول على اللَّهِ بغيرِ علمٍ " ! .
... إذ القول على اللَّه تعالى بلا علمٍ ؛ هو أصلُ الشِّركِ والكُفرِ ، والبدعِ المُضلَّةِ ، والفتنِ الجائرة ! " ( التعالم : 132) .



* يقول ابن القيم : " وقد حرّم الله -سبحانه- القول عليه بغير علمٍ في الفُتيا والقضاء ، وجعله من أعظم المحرمات ، بل جعله في المرتبة العُليا منها فقال تعالى : ( قُُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ). (الأعراف: 33)


* فرتب المحرمات أربع مراتب :

وبدأ بأسهلها : وهو الفواحش .

ثم ثَنَّى بما هو أشد تحريماً منه : وهو الإثم والظلم .

ثم ثَلَّث بما هو أعظم تحريماً منها : وهو الشرك به سبحانه .

ثم ربَّع ما هو أشد تحريماً من ذلك كله : وهو القول عليه بلا علم ، وهذا يعم القول عليه سبحانه بلا علمٍ في أسمائه ، وصفاته ، وأفعاله ، وفي دينه وشرعه ! .

ومما يدل أيضاً على أنه من كبائر الإثم قول الله تعالى : ( وَلاَ تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )
( النحل: 116-117) .

فتقدم إليهم سبحانه بالوعيد على الكذب عليه في أحكامه ، وقولهم لما لم يحرمه : هذا حرامٌ ، ولما لم يحله : هذا حلال ، وهذا بيان منه سبحانه أنه لا يجوز للعبد أن يقول هذا حلالٌ وهذا حرامٌ إلا بما علم أن الله سبحانه وتعالى أحلّه وحرّمه " .

" إعلام الموقعين عن ربّ العالمين " (1/38) .
avatar
أبو بكر
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 45
نقاط : 1549
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/09/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى