الرئيسيةإعلانات *التسجيلدخولenglish

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 [ لا كريسماس للمسلمين ! ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو بكر
مراقب عام
مراقب عام


عدد المساهمات : 45
نقاط : 935
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/09/2014

مُساهمةموضوع: [ لا كريسماس للمسلمين ! ]   الأربعاء ديسمبر 10, 2014 9:21 am

[ لا كريسماس للمسلمين ! ]


لكل أهل ملة عقيدة و ديانة يعتقدونها ، سواءً ما كانت باطلة أو محرفة أو منسوخة ، وديانة الإسلام هي خاتمة الديانات وأجل الشرائع ، والقرآن كتاب اللّه ؛ مهّيمنٌ على سائر الكتبِ وناسخاً لما قبله ، ورسول الله محمد - صلى الله عليه وسلم ، خاتم الأنبياء وأجلهم ، - وكلهم جليل - ، ختم اللّه به الشرعة ، وأتم به الرسالة ، وأكمل اللّه به الديانة ، فجزاه اللّه عنا خير الجزاء .


فلكل أمة شعارها ، فشعار الإسلام توحيد اللّه - سبحانه - بالعبادة ، والخلق والإرادة ، وافراده بإلحاق الصفات الجلال والكمال ، والأسماء الحسنى ، فلا ندّ له ، ولا شريك له في الخلق والعبادة ، فكل ما سوى اللّه مخلوق مربوب له ، فلا إله غيره ، ولا ربّ سواه ، أحدٌ صمدٌ لم يلد ولم يولد .


Chirstmas : وتنتشر في هذا الأيام ال
وهو عيد للنصارى ، يعني : ( عيد ميلاد الرب ) ، أو (عيد ميلاد ابن الربّ ) على المذهب الآخر ، - تعالى اللّه عن إفكهم ! - .


فمعنى Christ : أي المخلص .
mas : وهي كلمة مشتقة من أصول غير انجليزية تعني ميلاد .


علماً بأنهم مختلفين مضطربين في تحديد ميلاد ابن مريم - عليه من ربنا السلام - .


وعليه فما ينبغي لمؤمنٍ عاقلٍ يؤمن باللّه واليوم الآخر أن يشاركهم في هذه الأعياد التي فيها إعانتهم على كفرهم ، ولا أن يهنئهم ، ولا يبيعهم صلباناً ، ولا أضواءً ، ولا أشجار الميلاد ، ولا السانتا كلوز ، فالله يقول : " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان " . ، وقال صلى اللّه عليه وسلم : " من تشبّه بقومٍ فهو منهم " .




وما أدري أتفكّر المرء في مضمون معايدته لهم أم لا ؟ ، إذ أن مضمون معايدته لهم هو : ( كل عامٍ وأنتم تكفرون بالله ) ، أو ( كل عامٍ وميلاد إبن الربّ أو اارب ، مجيد ! ) .


يقول ابن القيم -رحمه الله- : "وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم فيقول : عيد مبارك عليك ، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه ؛ فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات !، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب؛ بل ذلك أعظم إثمًا عند الله وأشد مقتًا من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرْج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك، وهو لا يدري قبح ما فعل.


فمن هنأ عبدًا بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه ! ، وقد كان أهل الورع من أهل العلم يتجنبون تهنئة الظلمة بالولايات وتهنئة الجهال بمنصب القضاء والتدريس والإفتاء تجنبًا لمقت الله وسقوطهم من عينه ! ".


[ أحكام أهل الذمة : 1-441-442] .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[ لا كريسماس للمسلمين ! ]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الخطب المفرغة والمقالات :: الـــمــقـــــــــــالات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: