الرئيسيةإعلانات *التسجيلدخولenglish

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 [ حُكم صِنَاعَةِ رجُلِ الثّلجِ ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو بكر
مراقب عام
مراقب عام


عدد المساهمات : 45
نقاط : 935
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/09/2014

مُساهمةموضوع: [ حُكم صِنَاعَةِ رجُلِ الثّلجِ ]   الإثنين يناير 12, 2015 11:58 am

أدامَ اللّه علينا وعليكم البهجة والسرور ، وجعل اللّه أيامنا وأيامكم خيراً وعافية .

ولكي تدومَ بركةُ الخيرِ والهَناء على المسلم ، فلابُدّ وأن تكون وفق مراد اللّه ورسوله - صلّى اللّهُ عليه وسلم - ، فبطاعة اللّه تحيا النفوس من بعد موتها ، وتسعد من بعد شقائها ، فلقد قال سبحانه : " يا أيها الذينَ آمنوا استجيبوا للّه وللرسولِ إذا دعاكم لما يحييكم .. " ( الأنفال : 24) .

وحتى تتم مظاهر هذه الحياة الطيّبة ، فلا بدّ وأن تتخلّى عن مظاهر البدع ، والعصيان ، واستيرادها أعمال اليهود والنّصارى ، وتتّبُّعِ سنَنهم! ، فقد قال صلى اللّه عليه وسلم : " من تشبّه بقومٍ فهو منهم " . أبو داود (4033).

ومن تَتَبُّعِ هذه الأعمال المحرمة : "صناعة رجل الثلج " .

- فلقد قال صلّى اللّه عليه وسلم : " من صوّر صورةً فإنّ اللّه مُعذّبه حتى ينفخ فيها الروح وليس بنافخ أبداً ". بخاري (2112).

* وإن كنت يا أخي لابُدّ صانعاً ، فاصنع شجراً أو جبلاً ..

- وقال صلى اللّه عليه وسلم : " قال اللّه - عزّ وجلّ - ومن أظلمُ ممن ذهب يخلق كخلقي ! ، فليخلقوا ذرّة ! ، أو ليخلقوا حبّة أو شعيرة ! " . بخاري (7120) .

* وعلّة ذلك : هو تعدّي المخلوق على خالقه بمضاهاته صفة الخلق والتصوير ، فاللّه هو الخالق المصوّر له الأسماء الحسنى والصفات .
العُلا .

- ومن علل تحريم " صناعة رجل الثلج " ، أنه باب لتعلق النّاس بالجمادات حُبّاً ، وتعظيماً ؛ بل لربما غضب وزمجر صانع "رجل الثلج" - الذي عكف على صناعته برهةً من الوقت- إذا ما تعرض رَجُلُه الثلجي لسوء ، أو اعتدى أحدهم عليه ! ، وكانت هذه خطوات الشيطان في إضلال الأقوام ! ، فصنعت لهم تعظيماً على ممر الأزمنة والعصور ، وصار لهم شأنٌ .

وقد أشار ابن عبّاس - رضي اللّه عنه - لما حل بقوم نوح مع صالحي قومه بعد هلكوا ! ، إذ أوحى الشيطان لقومه أن انصبوا إلى مجالسهم أنصاباً وسموها بأسمائهم ، ففعلوا .. فلم تُعبد حتى إذا هلم أولئك وتنسّخ العِلم عُبدت ! . بخاري (4636).

ولا يزال النّاس " برَجُلِ الثّلجِ " حتى يعلِّقوا به أمانيهم ، وحاجيّاتهم ، فنحذوا حذوَ أولئك ! .
واذا كان خليل اللّه يخشى على نفسه عبادة الأصنام ، أفلا نخشاه لأنفسنا : " ..واجنبني وبنّي أن نعبُدَ الأصنام .. " ( ابراهيم : 35) .

- الأمر الذي يجدر على المسلم حيال ذلك : هو طمس معالم هذا " الوثن الثلجي " ففي حديث أبي الهياج الأسدي قال : قال لي علي بن أبي طالب : ألا أبعثك على ما بعثني به رسول اللّه - صلى اللّه عليه وسلم - " لا تدعنّ قبراً مشرفاً إلا سوّيته ، ولا تمثالاً إلا طمسته " . مسلم (969) .

* يتم الطمس أخي ، بمحو معالم الوجه أو الرأس ، بحيث لا تجعله محاكيّاً ، فقد قال ابن عباس : " إنما الصورة الرأس ! ؛ فإذا قُطع الرأسُ فلا صورة ! " ، البيهقي (14357) ، الصحيحة (1921)وفي رواية " فلا بأس".

وهذا ما يجزئ في ذلك ، فإن كنتَ فاعلاً فتجنب الرأس ، أو اطمس الوجه ولا تجعله محاكياً .
والكمال : أن تغيّر معالمه بالكامل ، أو أن تقع في صناعة أعمال لا تشابه ما لها روح ، كتلّة ، أو بيت ، أو جبل ، أو أشكال هندسية ...

- إعلم أخي الحبيب ، أن وجود " رجل الثلج " بمعالمه السابقة ، كغيره من الصور ، والتماثيل التي تمنع دخول الملائكة منزلك ، فقد قال صلى اللّه عليه وسلم : " لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلبٌ أو صورة " . متفق عليه .

وفقنا اللّه وإياكم لما يحبّه اللّه ويرضي .
واللّه الهادي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[ حُكم صِنَاعَةِ رجُلِ الثّلجِ ]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الخطب المفرغة والمقالات :: الـــمــقـــــــــــالات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: