من روائع القران 10 ( إني لأجد ريح يوسف)

اذهب الى الأسفل

default من روائع القران 10 ( إني لأجد ريح يوسف)

مُساهمة من طرف fatoom في السبت مارس 10, 2012 5:27 am

يقول الله عز وجل :( وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ ) . هذه الآية ( 94 ) من سورة يوسف ، السورة التي خصصت لقصة نبي عفيف هو يوسف عليه السلام ، وق سُمت قصته بأحسن القصص من قبل الله تبارك وتعالى .. الآية فيها تفاؤل بعد حزن سنين وسنين ألمَّ بيعقوب وأبنائه ، ولما انتهى الأمر بين يوسف وإخوته في مصر ، تذكر يوسف أبوه مباشرة ، وكان قاصدًا أن يُكشف الضرّ على أبيه بأسرع ما يمكن ؛ لذا أمر بإيصال القميص إلى أبيه ، والظاهر أن هذه معجزة من قبل يوسف بأن الله جعل القميص سببًا لرد البصر لشيخ حزين . والواضح أن إخوته كلهم تركوا أرض مصر معًا وليس متفرقا ، وعلى عكس رحلة بائسة ماضية ؛ إذ كانوا مبتلين ببلاء آخر ، حينما فقدوا أخاهم الصغير بنيامين ؛ إذ أن يوسف أمرهم جميعًا ، عندما خاطبهم بقوله : ( اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي ) ، فقال : ( ألقوه ) ، وليس ( ألق ) . هذا ، وأن أية بعدها تبدأ بـ( ولما فصليت العير ) ، ولفظة ( العير ) تعني : القافلة ، والقافلة في ذاتها دالّة على الجمع ، إذًا ، إن راكب أو فارس واحد غير معقَول أن يُنظر إليه كالقافلة . صحيح إن الآية ( 96 ) فيها أشارة إلى البشرى ، وإن من يحملها هو شخص واحد ، وهذا يحتمل أمران ، إما هذا البشير قد أسرع وأراد أن يصيب أبيه لكي يحصل على الرؤية بسرعة ، أو يكون كل أخوة وصلوا إلى أبيهم وأهلهم معًا ؛ لكن من يحمل القميص هو من يتقدم ، ويكون البشير المذكور في الآية ... والله اعلم .


ما جذبني في سياق الآية ( 94 ) من سورة يوسف ، لماذا عندما فصلت العير ، قال يعقوب : (إني لأجد ريح يوسف ) ، لماذا لم يقل : ( إني لأشم ريح يوسف ) !؟ في بادئ الأمر أننا نؤمن إيمانا كاملاً بأن القران الكريم ينقل قصص الأقوام العابرة بصدق تام ، ويخبرنا بأحداثهم وأخبارهم بدقة بالغة غير محرف للتعبير والألفاظ . إن قول ( أجد ) لدى يعقوب بَدَهِيٌّ ، عندما رجعت العير من مصر إلى موطنهم ، قال نبي الله يعقوب : ( إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ) ؛ ولكن هل الريح تُرَى ، حتى يقول يعقوب : ( إِنِّي لَأَجِدُ )
إن كل ما جاء في التفاسير في هذا الصدد يشير كله إلى قول ابن عباس رضي الله عنهما « هاجت ريح ، فحملت ريح قميص يوسف إليه ، وبينهما مسيرة ثمان ليال » ، ويقول القرطبي : أجد ، يعني : أشم ، وأجد حاسة الشم .


والظاهر أن يعقوب قد وجد ريح يوسف حقًّا ، وأن هذه الريح ينبغي أن تتجسم أمامه بجسم يعلم الله به ، وبهذا يكون معجزة أخرى تضاف إلى معجزات يوسف ويعقوب . وأن يعقوب قد قال ذلك على علم ويقين ، وإننا في لغتنا اليومية في الحوار ، نستخدم كل كلمة في موضعها ، فلا نجد شخصًا ما يقول : إني أجد ريحًا ؛ لأن الريح أولاً غير مرئية . وثانيا : يُعتبر القول غلطة لغوية . ولكن هذا بعيد من القرآن ؛ إذ إنه يعود بصدق القران عندما يخبرنا بحادث حقيقي ، وهو على الوئام التام مع حالة يعقوب . ولفظة ( الريح ) في سياق الآية هي على الاتساق والاتزان التام مع البشرى التي هي في سيرها تلقاء أرض كنعان ؛ لأن الريح في الأماكن المتعددة في القران مقترنة بالبشرى .



ثم إن قول يعقوب ( إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ) قد يكون فيه إشارة لوجود علامة من يوسف أو حصول على يوسف ؛ إذ ( أشم ) لا يمكنه أن يعبر تعبيرًا تامًّا عمَّا في قلب يعقوب . أو يريد أن يؤكد جزمًا على أن فكرة ( وجود ضالته ) ، حيًّا يدور في فكره دائمًا ؛ ولهذا كله ، قال : ( لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ ) . أي : لولا أن تنسبوني إلى الخرف .
في الآيات التالية يقول القرآن على لسان يعقوب :( قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ )(آية: 96) ، وهذا ما يؤكد على أن في ريح يوسف معجزة إضافة إلى معجزات أخرى .. والله تعالى أعلم !



fatoom
fatoom
مشرفة
مشرفة

عدد المساهمات : 1247
نقاط : 6408
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 11/02/2012

خاص للزوار
تردد1:
0/0  (0/0)
أسألة الزوار:
50/50  (50/50)
ddddddkkkkkkk:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى