الرئيسيةإعلانات *التسجيلدخولenglish

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 احسن الظن بالله... تكن اغنى الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatoom
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1247
نقاط : 5570
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 11/02/2012

خاص للزوار
تردد1:
0/0  (0/0)
أسألة الزوار:
50/50  (50/50)
ddddddkkkkkkk:

مُساهمةموضوع: احسن الظن بالله... تكن اغنى الناس   الإثنين مارس 19, 2012 1:21 am

احسن الظن بالله... تكن اغنى الناس



بسم الله والحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله

عن أبي هريرة رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى
أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه اذا ذكرنى فان ذكرنى في نفسه ذكرته في نفسي وان ذكرنى في ملأ ذكرته في ملأ خير منه وان تقرب اليّ بشبر تقربت اليه ذراعا وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا وان أتانى يمشي أتيته هرولة . رواه البخارى ومسلم

منزلة الحديث


هذا الحديث من أحاديث الرجاء العظيمة التي تحث المسلم على حسن الظن بالله جل وعلا ، والإكثار من ذكره ، وبيان قرب الله من عبده إذا تقرب إليه العبد بأنواع
الطاعات .

غريب الحديث

ملأ : المَلأ أشراف الناس ورؤَساؤهم ومقَدَّموهم الذين يُرجَع الى قولهم ، والمقصود بهم في هذا الحديث الجماعة .



حسن الظن بالله

بدأ الحديث بدعوة العبد إلى أن يحسن الظن بربه في جميع الأحوال ، فبَيَّن جل وعلا أنه عند ظن عبده به ، أي أنه يعامله على حسب ظنه به ، ويفعل به ما يتوقعه منه من خير أو شر ، فكلما كان العبد حسن الظن بالله ، حسن الرجاء فيما عنده ، فإن الله لا يخيب أمله ولا يضيع عمله ، فإذا دعا الله عز وجل ظن أن الله سيجيب دعاءه ، وإذا أذنب وتاب واستغفر ظن أن الله سيقبل توبته ويقيل عثرته ويغفر ذنبه ، وإذا عمل صالحاً ظن أن صلى الله عليه وسلم( ادعو الله وانتم موقينون بالاجابه) رواه الترمزى

وهكذا يظل العبد متعلقا بجميل الظن بربه

وحسن الرجاء فيما عنده ، كما قال الأول

وهذا الحديث يدفعنا إلى أن نفهم ونحن نتعامل مع الله في البلاء بالخير أو البلاء بالشر كيف نتعامل معه ونعلم أن ما نظنه فيه سنجده.. فهيا بنا نتجول معا في حديقة الإيمان لنتنسم شذى هذا الحديث الطيب الذي ينعش في الإنسان روح النفاؤل والأمل في الله.. ويخلصه من مكائد الشيطان وخيوط عنكبوته.

أرجو أن يطبق كل انسان مؤمن حسن الظن بالله داااااائما في كل حياته

لان الظن سبب في تحريك الكون ونجاة عند الكروبات و سعادة للروح و اجابة للرغبات و سبب في التوفيق
لانك تحسن الظن بخالق الأكوان
انظر و اقرأ و تعلم ... من الأنبياء
حلل و استنتج و استنبط ... وطبق بلا تردد



هذه وقائع من حياة موسى عليه السلام ... من سورة القصص

وهنا قانون الطلب و الدعاء وهو قانون كوني آخر لكل البشر ليس للمؤمن او الكافر فقط
" ادعوني استجب لكم "
بعدما قتل موسى الرجل خطأ أصبح في المدينة خائفا يترقب
وقد كانوا يريدون قتله في المدينة كما قال له الرجل

** ولك أن تفتفح المصحف وتتابع **
فقال موسى ... قال رب نجني من القوم الظالمين
لك ان تتخيل قوة و عظمة تلك الكلمة وقوة الوضوح و التركيز في طلبه
ولما توجه تلقاء مدين قال ... عسى ربي ان يهديني سوآء السبيل
ظن موسى و ما أعظم ظنـــــه
عسى ... هذه ظن يقيني بحدوث الهداية و الاستجابة
قال ابن عباس : لم يكن له علم بمدين الا ... ظـــنه بربــه
" انا عند ظن عبــــدي بي فليظن بي ماشااااااااء "



هذه بعض النتائج ... بسبب ظنه
- لقد ارسل الله له ملكا ليوصله الى الطريق ... فقد هداه سواء السبيل - كما في تفسير ابن كثير
..!! التقى بامرأتان . فتزوج احداهما
!!! سقى لهما . فكانتا سبب اطعامه من الجوع و سبب نجاته من القتل
قال الأب له..إني أريد ان أنكحك إحدى ابنتي هاتين ... هذه بسبب الظن فقد هداه الله وكفاه قال الأب له .. لقد نجوت من القوم الظالمـــين ..وهذه إجابة الدعوة من الله فقد نجاه




ولنا استشهاد ايضا بالنبى صلى الله عليه وسلم

عندما كان فى الغار اذ قال لى ابى بكرالصديق رضى الله عنه وارضاه
مابالك باثنان الله ثالثهما وحسن الظن بالله عظيم هنا اذ كان المشركين يقفون امام الغار ولم يرونهم وقد اخفاهم الله عن اعين المشركين بفضله وكرمه وايضا فى سيدنا يونس عليه السلام
ولقد احسن الظن بالله انه منجيه وهو فى بطن الحوت واستمر فى الدعاء والرجاء

وام موسى اذ القت بابنها رضيعها فى اليم ... سبحان الله

والامثله كثيره فى الزمن الماضى ومنكم من سيقول انهم رسل وانبياء ومختارين ومميزين عن البشر العادى لكن لنا فى هذه الايام امثله رائعه وجميله انا ام وبفضل الله عز وجل ايمانى بالله عظيم ..فعندما كانت اشعر فى اولادى بالياس اشحنهم بشحنة الرضى والامان بقدرة الله تعالى
وحسن الظن بالله وعند الامتحان يذاكر اولادى ويقومون بما يستطيعون من مجهود
ولكن كما يعرف الكثير منكم ان الجامعه امتحناتها ممكن تاتى من اشياء لم تشرح
فكنت انصح اولادى بان يحسنوا الظن بالله ويستعينوا به فهو نعم المولا ونعم النصير
وحقا يعينهم الله بفضله وقدرته ونحمد الله عز وجل ونسجد له سجدة شكر




هناك مقولة شهيرة أؤمن بها كثيرا : ( تفائلوا بالخير تجدوه ) والتفاؤل هو نفسه ( حسن الظن )

وقد يكون المخترع السعودي الشاب الصغير
الذي لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره
مهند جبريل أبو دية
ااحد أروع الأمثلة في حسن الظن بالله
فبالرغم من انه أصيب بحادث في سن مبكرة ووبترت على أثره ساقه
وفقد بصره إلا أني شاهدته أمس في برنامج يذاع في قناة المجد
وهو مبتسم ، سعيد ، متفاءل
مازال يطمح بأن يكمل تعليمه
ويحمد الله انه أراه حياة جديدة
لا يرى يها ولا يسير
حتى يستطيع من خلالها أن يزداد علما وإيمانا
بحياة المعاقين المثابرين
ويكون منهم قولا وفعلا ..
وقد أخترع من بين اختراعاته الكثيرة
قلم للعميان
بحيث يستطيعون الكتابة في خط مستقيم
فسبحان الله
وكأنه أخترعه لنفسه !!

وأكيد حـ تفهموا معنى الحديث القدسي
" أنا عند ظن عبدي بي "
ومن حسن الظن بالله أثناء الدعاء
أن تظن فيه جل شأنه خيرا

فمثلا إذا رأيت أحمقا لا تقل :
( الله لا يبلانا )
لأن البلاء من أنفسنا
فقط قل :
( الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاه به .. )
وهذا الثناء على الله يكفيه عز وجل
ولا تقل :
اللهم لاتجعلني حسودا
قل :
اللهم انزع الحسد من قلبي

وفي موضوعنا من فضلها ..

قول الحبيب عليه الصلاة والسلام :
" الصدقة تقي مصارع السوء "

وقوله جلت قدرته :
" إذا أراد شيئاً أن يقو ل له كن فيكون "
" إذا أراد شيئاً أن يقو ل له كن فيكون "

ولا يرد القضاء الا الدعاء

وظني فيك يا ربي جميل
فحقق يا إلهي حسن ظني

أخيرا أسأل الله إن يجعلنا من السعداء
في الدارين

وأني أرجو الله حتى كأنني .. أرى بجميل الظن ما الله فاعل

الخلاصة :
إحنا اللي نسعد أنفسنا
وإحنا اللي نتعسها
فـ أختر الطريق الذي تريد
" إما شاكراً وإما كفورا "

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احسن الظن بالله... تكن اغنى الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مكتبة الخطب المفرغة والمقالات :: الـــمــقـــــــــــالات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: